بيان حول النصر المبين للشعب التركي ولمؤسساته الديموقراطية

turkey-1200x800-760x450

الحمد لله وحده ، صدق وعده ، ونصر عبده ، وهزم الأشرار الفجار والخونة والعملاء وحده

فخامة الرئيس الزعيم المؤمن الطيب أردوغان رئيس الجمهورية التركية

دولة رئيس الوزراء السيد بن علي يلدرم المكرم،

رؤساء الأحزاب التركية كافة

يا قادة الجيش وقادة القوى الأمنية في تركيا الديموقراطية

أيها الشعب التركي الشقيق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،، وبعد:

فأنتم الذين تستحقون التقدير والتبجيل والتكريم ، باتحادكم ، ووقفتكم الشجاعة وراء المقدام ، باني تركيا الحديثة، نصير الفقراء والمستضعفين ، الجبل الشامخ في وجه العواصف الهوج القادمة من الشرق والغرب ، ومن الشمال والجنوب ، ومن الأخساء المأجورين في الداخل التركي ، الذين نبذهم الشعب التركي ، بعد أن فضحهم ، بصموده واستجابته التلقائية السريعة للقائد الرمز ، فنزل إلى الشوارع كالأمواج ، وبعضهم بلباس النوم ، من أجل القضاء على المؤامرة والمتآمرين في الداخل والخارج حاملاً علم تركيا وهمّ تركيا.

 يا من أقدمتم بقلوب لا تعرف الخوف ، عامرة بإرادة القتال من أجل تركيا العزيزة الصامدة ، وقائدها الهمام ، وألسنتكم تلهح بالدعاء لتركيا وزعيمها ، وسواعدكم من حديد ، وعيونكم وعقولكم تخترق الحجب الكثيفة التي توارى خلفها الخونة والمنافقون الذين بدت البغضاء من أفواههم وأفعالهم ، وما تخفي صدورهم أكبر وأعظم.  

واستجاب القدر لإرادتكم وتطلعاتكم وطموحكم في الحياة الحرة الكريمة ، مصداقاً لقول الشاعر العربي الملهم:

إذا الشعب يوماً أراد الحياة                       فلا بد أن يستجيب القدر

وقد استجاب الله لدعوات الأحرار ، وتضرعات المستضعفين من المهاجرين السوريين المظلومين خاصة ، الذين اسرعوا إلى الشوارع والجوامع ، يدعون للشعب التركي وقيادته، فاستجاب الله لهم ، فنصر الرئيس الطيب، وأخزى أعداء الديمقراطية ، فالرئيس الذي تدعمه الجوامع ، لا تهزمه ولا تقهره “بإذن الله” المدافع ، وأردوغان الرئيس المتواضع من أحباء الله ، لجأ إليه أولاً ، ثم لجأ إلى شعبه الذي يحبه ، ويفتديه بالأرواح ، فكان الله مع الشعب ورئيسه الثابت الجنان ، وكانت هبة الشعب التركي الأصيل ، درساً لسائر الشعوب العربية المغلوبة على أمرها … ليكون شعباً واحداً ، موالاة ومعارضة شريفة ، قدمت مصلحة الوطن على مصالحها الخاصة.

وأعطت المؤسسات الأمنية والجيش التركي درساً لسائر الجيوش العربية ، في وقوفها إلى جانب الشعب وقائده، وكانوا من الشعب – إلا قلة قليلة خائنة خسيسة ، فلم يدوسوا الشعب بالدبابات ، ولم يرجموه بالصواريخ والبراميل المتفجرة ، ولم يهدموا البيوت على رؤوس الأبرياء ، بل انحازوا إلى الشعب الذي اختار قيادته بمحض إرادته ، في انتخابات حرة نزيهة كانت مفخرةً لتركيا الديموقراطية ، أين منها انتخابات النظام التاعس البائس الفاسد المفسد ليس لسوريا وحدها ، بل عم فساده المنطقة العربية كلها . نظام غريب واجه المظاهرات السلمية بالدبابات ، بينما واجه الزعيم أردوغان الدبابات بالشعب الواثق بقيادته ، النزيهة ، التي قطعت الطرق على لصوص المال العام والخاص ، وسهرت على راحة شعبها ، وإثرائه ، وكرامته ، وحفظ عقيدته ، وثقافته ، وهويته .. فكانت القيادة من الشعب ولخدمته ، وكان الشعب في ركاب القيادة الشريفة الحكيمة التي أعطت الشعب ولم تأخذ منه ، وعاشت تحت الشمس ، في شفافية رائعة .

أيها الشعب التركي العظيم ، 

سلام عليكم وعلى مؤسساتكم الديمقراطية وعلى رمزكم الرئيس رجب طيب أردوغان.

فقد أعدتم الابتسامة إلى وجوه الحزانى من أبناء شعبنا السوري الذي ظلمه الأغراب الذين يحكمونه بالحديد والنار منذ خمسين سنة من السنوات العجاف .. وأعدتم الأمل إلى المحبطين من الثورات المضادة للربيع العربي الذي تآمر عليه الأشرار من العرب والفرس والروم والصهاينة .

فهنيئاً للشعب التركي بأحزابه ومؤسساته وقائده المقدام.

وهنيئاً للحق والحرية والديموقراطية بانتصاركم .

وهنيئاً للشعوب العربية المنكوبة بكثير من الأدعياء ، فقد انتعش الأمل في استئناف ثورات الربيع العربي ، والتصدي لحكامها الأشرار ، ولطائراتهم وصواريخهم وبراميلهم المتفجرة ، وما استقدموه من مرتزقة ومستعمرين جدد غزوا بلادنا من الشرق والغرب ، ومن الشمال والجنوب ، وارتكبوا وما زالوا يرتكبون من الجرائم ضد الإنسانية مالا يمكن نسيانه على الزمان تحت غطاء دولي وأممي.

 

ايها الرئيس الطيب أردوغان

كن مع الله ، ومع شعبك الحر الوفي الأمين ..

 

ولا نامت أعين الجبناء

 

د. بسام ضويحي                                                  

رئيس مركز أمية للبحوث والدراسات الاستراتيجية

338 total views, 1 views today

الوسوم: , , , , , ,

التنصيف : تقدير موقف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Film izle Hd Film izle Online Film izle Tek Parça izle Filmi Full izle Hd Film Sitesi Direk izle Bedava film izle Film Tavsiyeleri Film izleyin hd film siteniz seks izle