مدمرو الاقتصاد السوري وناهبو ثرواته (جورج حسواني)

مدمرو الاقتصاد السوري وناهبو ثرواته (جورج حسواني)

محمد فاروق الإمام – مركز أمية للبحوث و الدراسات الاستراتيجية

جورج حسواني الذراع التنفيذي لروسية في لبنان والعراق وسورية

يعتبر جورج حسواني، الذي يحمل الجنسية الروسية، أحد عمالقة تنفيذ المشاريع النفطية في سورية لصالح شركة “ستروي ترانس غاز” الروسية، لدرجة أنه أصبح ذراعها التنفيذي في لبنان والعراق وسورية، عبر شركته “هسكو”، التي يعود لها الفضل، بحسب الكثير من المراقبين، بعودة الشركة الروسية العملاقة، للمنطقة العربية.

وبرز اسم حسواني بشكل كبير بعد العام 2006، عندما قام بتنفيذ العديد من المشاريع في مجال الغاز في المنطقة الوسطى في حمص، بالإضافة إلى خط الغاز العربي، لصالح شركة “ستروي ترانس غاز” الروسية، التي تقول التقارير إنه أقنعها بالدخول للسوق السورية وتنفيذ هذه المشاريع، بحكم الضرورة، نظراً لاعتماد أغلب مشاريع النفط والغاز في سورية، على المنتجات الروسية، فكانت المشكلة التي واجهتها سورية في ذلك الوقت، ولدى البدء بتنفيذ مشروع خط الغاز العربي، هو عدم مطابقة مقاسات الأنابيب المنفذة في الدول العربية المحتضنة للمشروع، كمصر والأردن، لما هو معمول به في سورية، فكان لا بد أن تنفذ المشروع في سورية إحدى الشركات الروسية، كونها الوحيدة التي تملك هذه المقاسات من الأنابيب، والتي كانت ترفض العمل في سورية، بسبب فتور العلاقة مع نظام الأسد في ذلك الوقت.

الحسواني الوسيط النفطي بين روسيا والنظام السوري

لقد كان الدور الذي لعبه جورج حسواني، بحسب مصادر خاصة لـجريدة “اقتصاد” الالكترونية، أنه تعهد أمام بشار الأسد، بأنه قادر على إقناع الروس بتنفيذ المشروع، وهو ما حصل بالفعل مقابل 2 مليار دولار، جنى منها حسواني ثروة طائلة، وأصبح فيما بعد اسماً لامعاً، ليس في عالم المال والأعمال فحسب، وإنما من المقربين جداً من النظام وبشار الأسد تحديداً.

حسواني يتقرب من بشار الأسد بزواجه من قريبة له

كان حسواني متزوجاً من امرأة روسية، لكنه طلقها وتزوج بأخرى من الطائفة العلوية وقريبة لبشار الأسد، على الرغم من أنه مسيحي من يبرود، ويقول متابعون أن زوجته العلوية كانت مفتاحه إلى قلب بشار الأسد ونظامه، وأنها كانت السبب في صعوده الصاروخي بعد العام 2000، حيث أنه قبلها كان ولا شيء.

برز اسم حسواني كثيراً في العام 2015، وأصبح يردده قادة الدول الكبرى، عندما اتهمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وذكره بالاسم، أنه يقوم بتجارة النفط بين النظام وتنظيم الدولة الإسلامية، رداً على اتهامات روسية سابقة لتركيا، بأنها تستقبل نفط تنظيم الدولة وتسهل تجارته، وهو ما أدى لاحقاً لإصدار عقوبات أوروبية وأمريكية صارمة على حسواني، أضرت كثيراً بنشاطه التجاري والاستثماري.

الاتحاد الأوروبي يدرج الحسواني على قائمة العقوبات الأوروبي

تم ادراج رجل الأعمال السوري (الروسي) جورج حسواني، الذي وصف بأنه “وسيط” صفقات النفط بين تنظيم داعش ونظام بشار الأسد، على قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي. ويأتي ادراج اسم الحسواني، ليظهر عمق الروابط المالية بين النظام وداعش، وتبرز من جديد طبيعة المصالح المتبادلة بين الطرفين، وحقيقة أن النظام هو أحد أهم موارد تمويل تنظيم داعش.

وقال وزير الخارجية البريطاني “فيليب هاموند” أن جورج حسواني هو “الوسيط في عمليات شراء النفط من داعش نيابة عن النظام” وأضاف هاموند “إن ذلك يعطي مؤشرا آخر على أن “حرب” الأسد على داعش هي مجرد خدعة وأنه يدعمها ماليا”.

جورج حسواني الوسيط في قضية راهبات معلولا والنظام

وكان اسم “جورج حسواني” برز للعلن مع انتهاء قضية “راهبات معلولا” واتمام صفقة التبادل مع النظام، حيث قامت قناة “الاخبارية السورية” في خطوة نادرة بإجراء لقاء معه، وتحدث فيه عن دوره كوسيط للتفاوض بين النظام وجبهة النصرة، قبل فشل مساعيه وتولي دولة قطر مهمة الوساطة.

تقول صحيفة السفير المقربة من النظام عن دور حسواني في قضية الراهبات أنه لعب دورا بارزا في المفاوضات “لم يكن وسيطا بالمعنى الدقيق للكلمة، فحسواني القريب من “الحكومة السورية”، كان يقوم بنقل العروض المتبادلة أحيانا والأجوبة عليها، بالتنسيق مع اللواء ابراهيم” واستقرت الراهبات في بيت حسواني بيبرود، كما يقول في لقائه مع “الإخبارية”.

ويبدو أن انتقال الراهبات إلى بيت حسواني كان لضمان أمنهم، وهو يقر بذلك في لقائه بأسلوب غير مباشر، حيث أن النظام سيعجز عن استهدافهم بعد أن أصبح مكان تواجدهم معلوماً له وللبطركية.

الحسواني يسهل لقوات النظام وميليشيا حزب اللات دخول يبرود

علاقة حسواني مع النظام ومع أبناء مدينة يبرود كان يكتنفها الغموض منذ انطلاق الثورة، وقد لعب حسواني دور الوسيط بين المدينة والنظام، ويذكر له أنه توسط عدة مرات للإفراج عن عدد من أبناء المدينة، ولكن من جهة أخرى ثمة اتهامات جدية بأنه ساهم بخلق “طابور خامس” في يبرود كان له دور في تمكن النظام وميلشيا حزب الله من اعادة الاستيلاء على يبرود في آذار 2014 كما قالت أكثر من جهة ثورية في يبرود.

الحسواني يتسلم مناصب حساسة في مجال النفط

شغل حسواني منصب معاون مدير عام مصفاة البترول في بانياس ، قبل أن يسافر إلى موسكو حيث استطاع هناك التأسيس لشركة “هيسكو HESCO” الهندسية التي تخصصت في منشآت النفط والغاز وتمكن من نسج علاقات مهمة مع الروس ليتحول لوسيط تجاري هام بين روسيا والنظام السوري وأدى هذا لتبوئه مكاناً مهماً لدى النظام السوري، وفي هذا الاطار ينقل موقع “سيريان ديز Syrian days” عن “سيرغي غيراشينكو” مدير عام ستروي ترانس غاز الروسية عن أمله وتفاؤله بإقلاع قريب لمشروع ري غرب جبلة الذي ستنفذه الشركة بالتعاون مع شريكها في سورية شركة “هسكو” ونوه مدير عام ستروي ترانس غاز بالعلاقة المتميزة مع شركائهم في سورية شركة هيسكو ممثلة بالدكتور جورج حسواني والدكتور يوسف عربش.

حسواني كان الوسيط بين الدواعش والنظام!

وبالعودة لدوره في صفقات النفط والغاز بين النظام وداعش، تقول صحيفة “بيزنس انسايدر Business Insider”” بأن الروابط بين الطرفين أصبحت أكثر وضوحا؛ مما كان يعتقد في السابق. فالنظام لا يمثل مجرد عميل يشتري النفط من داعش، بل إنه يدير بعض منشآت النفط والغاز بالاشتراك مع داعش.

وتحدث تقرير وزارة الخزانة الأميركية أن شركة حسواني عملت في مجال تشغيل «مرافق إنتاج الطاقة في سورية، وتحديدا في المناطق إلى يسيطر عليها داعش». وقد فرض الاتحاد الأوروبي حظرا على حسواني، وأفاد الاتحاد الأوروبي من بروكسل، أن حسواني كوسيط يحظى بثقة الأسد ويعتبر حلقة الوصل بين الحكومة السورية و”داعش”.

وكان الموقع الإخباري اللبناني «ناو»، قد علق على المعلومات بالقول: «ترسم تلك الادعاءات حول حسواني صورة عن مفارقات الصفقات التي يبرمها رجل مسيحي بين وحشين يجني من ورائها مكاسب مالية كبيرة»، مضيفا أنه “قد يتضح فيما بعد أن الرجل صديق حميم للنظام وأنه قام بتسهيل صفقاته مع داعش وساهم بشكل مباشر في نمو التنظيم”.

وعندما فرض الاتحاد الأوروبي حظرا على حسواني وشركته «حسكو»، قال: إنه قدم الدعم واستفاد من نظام الأسد بلعبه لدور الوسيط في إبرام صفقات مشتريات النفط من «داعش». وبناء عليه جرى تجميد أصول تعود لحسواني ولاثني عشر شخصا وكيانا آخرين في أوروبا، ومنع من السفر إلى 28 دولة عضوا في الاتحاد الأوروبي.

وحسب وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، يعتبر وضع حسواني على القائمة السوداء “مؤشرا آخر بأن حرب الأسد على داعش عار، وأنه يدعمه ماليا”.

شركات نفط الحسواني تقيم علاقات مع الشركات الروسية والجيش الروسي

ونقل موقع (هافنغتون بوست) عن موقع «راديكال» التركي وغيره من مصادر الأخبار، أن شركة «حسكو» تقيم علاقات تجارية وثيقة مع الشركات الروسية والجيش الروسي. وتفيد التقارير أن حسواني تزوج من سيدة روسية وأن هناك شائعات أنه تم تجنيده من قبل جهاز المخابرات الروسية.

 وأنه طلق زوجته لاحقاً وتزوج من سيدة سورية ترتبط بصلة قرابة مع الأسد.

كما أشار الموقع أن صهر حسواني جوزيه أرباش وهو عضو سابق في الحزب الشيوعي السوري يدير فرع شركة «حسكو» في سورية. وتمتلك الشركة بعض الأعمال في السودان والجزائر وتعتبر شركة سورية كبيرة، وفق الاتحاد الأوروبي. ومنذ عامين قامت الشركة ببناء محطة لمعالجة الغاز في سورية، وبحسب التقارير، تعمل كمقاول من الباطن لشركة ستروتنسغاز الروسية.

وعند استيلاء تنظيم داعش على محطة غاز «الطبقة» في وسط سورية كان النظام شريكاً له، ويشترك والحكومة السورية في إدارتها.

-المصادر-

*أورينت نت-8/3/2015    

*موقع اقتصاد-8/2/2020

*جريدة الشرق الأوسط-7//12/2015

*عنب بلدي-20/7/2020

______________

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه و لايعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

319 total views, 1 views today

الوسوم: , , ,

التنصيف : مقالات المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann
Film izle Hd Film izle Online Film izle Tek Parça izle Filmi Full izle Hd Film Sitesi Direk izle Bedava film izle Film Tavsiyeleri Film izleyin hd film siteniz seks izle