دور الأعياد في القضاء على الرتابة والكآبة!

                                     أ.د.فؤاد البنا

مركز أمية للبحوث و الدراسات الإستراتيجية

من يفهم الفلسفة التي يقوم عليها الاسلام يدرك بجلاء أن هذا الدين يكره التنميط ويُبغض القَولَبة، ولا يفتأ يحث أتباعه في كل وقت على مقاومة عوامل الجمود ويدفعهم بشتى الأساليب إلى كسر قوالب الرتابة.

وفي دروب التجديد وصناعة السعادة شرع الإسلام لأتباعه الكثير من الأمور التي تساعدهم على البقاء متجددين في رؤاهم الفكرية وممارساتهم العملية، وتعينهم على الاحتفاظ بحيويتهم في تدافعهم الحياتي ومعاملاتهم الاجتماعية.

ومن الأمور التي شرعها الإسلام لتجديد الحياة ومقاومة عوامل الرتابة والكآبة الأعياد، فإن من يتأملها بعين فاحصة يجد أن من مقاصدها إخراج المسلمين من وضْع الرتابة الذي يمكن للثقافة الاجتماعية أن تكون قد أحدثتها فيهم، ومن حالة الركود التي تقع نتيجة البقاء لفترة طويلة في اَسْر ظروف الزمان والمكان وما ينتج عن تفاعلهما من أمور قد يغلب عليها البرود، من أعراف صارمة وتقاليد مقيدة للخيال والإبداع ومانعة من التفكير الإبداعي والحركة الحرة.

وعلى سبيل المثال فإن الإسلام يُحبذ للناس إظهار الفرح في العيد بكل وسيلة ممكنة ما دامت لا تعتدي على حدود الشرع المعلومة بالضرورة، ويتم التعبد في عيدي الفطر والأضحى بالتأنق والنظافة وبالأكل والشرب ولبس الجديد والتوسعة على الأهل، مع القيام بزيارة الأقارب والجيران وصلة الأرحام وصناعة الفرحة للمنكسرين والمحرومين.

وتنتصب زكاة الفطر كمحطة هامة في هذا الدرب الصاعد نحو كوكب السعادة، حيث تُفرض على الجميع ولو كانوا فقراء أو أطفالاً؛ حتى يتدربوا على صناعة الفرحة بل وحتى يتذوّقوا لذّة العطاء كما يتذوقون حلاوة الأخذ، وحتى لا يعتادوا على الأخذ.

وينبغي في عيد الأضحى أن يخرج المرء إلى مصلى العيد صائما لكسر عادة الأكل قبل الخروج من البيت، وللحث على التقرب بالذبيحة والأكل منها، بينما يُشرع في عيد الفطر الإفطار بتمر أو ماء قبل الخروج إلى الصلاة صبيحة العيد؛ لكسر ما تعوّد عليه المرء من الصيام في هذا الوقت طيلة شهر كامل ولتهيئة المعدة للعودة إلى النظام الطبيعي، وفي كلا العيدين يحث الإسلام أتباعه على الذهاب إلى المصلى من طريق والعودة من طريق آخر، وبجانب توسيع هذه الوسيلة لدائرة التصافح والتحابب مع أكبر عدد من الناس، فإنها تساهم في القضاء على الرتابة وتزرع قيمة التجديد في وعي القائمين بها، فهو في كل مرة يصافح أناساً مختلفين ويشاهد بيوتا ومناظر متغايرة.

ومن يتمعن في فريضتي الصيام والحج اللتين جاء العيد كجائزة لهما؛ سيجد أنهما ذاتا مقاصد عدة، ومنها الثورة على الرتابة التي تُحيل العبادة إلى تقاليد خاوية من الروح، وتزرع الكآبة في جنبات الحياة بالوقوع في أسْر القوالب الزمانية والمكانية!

فالصيام ثورة على قوالب الزمان ومقاومة للقابلية للوقوع في النمطية اليومية التي تُفقد العبادة حلاوتها وتسلب من الحياة بهجتها، فطبيعة الصيام تفرض على المؤمن أن يعيد صياغة حياته بشكل قد يكون مغايرا لما ألفه طيلة أشهر العام، ثم إنه دورة تدريبية تمنح الصائم إرادة قوية وقدرة مؤثرة في التمرد على العادات السيئة، ويعطيه المَدَد للانعتاق من إسارها.

وإذا كان الصيام ثورة على قوالب الزمان، فإن الحَجّ ثورة على قوالب المكان، حيث يخرج المرء من إطار الأماكن التي تعوّد على العيش فيها بصورة قد تكون شديدة الرتابة، ليسيح في أرجاء مختلفة تتراوح بين الوادي والجبل والسهل في مكة والمشاعر المقدسة، بجانب ما يصادفه في رحلته من بلده إلى مهبط الوحي ومثوى الأفئدة من أشخاص وأفكار وأشياء مختلفة، حيث يتعانق الزمان والمكان ليمنحا الحاج خبرة لم يعرفها وطاقة لم يألفها، ليعود جديدا بلا ذنوب ومتجدداً بلا شقاء؛ وذلك بما كسر من قوالب الإلفة والاعتياد وما أضاف من قصص التعارف وخبرات التآلف بين ألوان وأجناس شتى، وبين ألسنة وثقافات متعددة.

وكم من أناس أحسنوا التفاعل مع الصيام والحج؛ فحصدوا نجاحاً شديدا في التخلّص من أثقال الكآبة والحَط من أوزار الذنوب، فعادوا كما ولدتهم أمهاتهم في الفطرة السليمة والخلوّ من العُقَد، وعلى الأقل صاروا أفضل مما كانوا؛ مما يمنحهم القدرة على تذوّق طعم السعادة والاستمتاع ببهجة الحياة.

ولهذا فقد وجدنا كثيرين كتبوا عن رحلات حَجّهم، وسجلوا ما عانوا من مصاعب استحالت إلى خبرات جديدة وإلى طاقة باعثة للسعادة، ومن هؤلاء مفكرون غربيون اعتنقوا الإسلام، كالمفكر النمساوي محمد أسد والمفكر الألماني مراد هوفمان اللذين ألّف كل واحد منهما كتاباً تحت عنوان (الطريق إلى مكة)، وإن كان محمد أسد قد ضمّن كتابه قصة رحلته إلى الإسلام وليس فقط قصة حجِّه. والفنان والمصور الفرنسي الفونس أتيين دينيه الذي قاده الشك نحو البحث عن اليقين فوجده في الإسلام وسمى نفسه ناصر الدين، وقد كان ناصرا له بقلمه الذي سطر عددا من الكتب القيمة التي أعجب بها وأثنى عليها كثيرون وعلى رأسهم شيخ الأزهر الأسبق د. عبد الحليم محمود رحمه الله، ومن كتب دينيه كتاب (الحج إلى بيت الله الحرام) الذي ألّفه سنة ١٩٢٨م بعد أن أدى رحلة الحج وليموت بعد ذلك بعام في فرنسا، لكنه كان قد أوصى بأن يدفن في الجزائر حيث تعرف على الإسلام واعتنقه، وكان قد أعد لنفسه قبرا في بلدة بوسعادة.

__________________

أ.د. فؤاد البنّا،رئيس منتدى الفكر الإسلامي،أستاذ العلوم السياسية جامعة تعز.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه و لايعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

601 total views, 7 views today

الوسوم: , , ,

التنصيف : مقالات المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann
Film izle Hd Film izle Online Film izle Tek Parça izle Filmi Full izle Hd Film Sitesi Direk izle Bedava film izle Film Tavsiyeleri Film izleyin hd film siteniz seks izle