“هل نتعامل مع إيران كدولة مسلمة أم كدولة أجنبية؟”

 د.فادي شامية                                                  

مركز أمية للبحوث و الدراسات الإستراتيجية  

تُصنف إيران: دولةً مسلمة بالنظر إلى أن سكانها مسلمون. ودولة شيعية بالنظر إلى أن غالبية السكان على مذهب الشيعة الإمامية. دولة فارسية بالنظر إلى أن غالبية السكان من القومية الفارسية. التصنيفات السابقة ذات طبيعة موضوعية وحيادية، وهي لا علاقة لها بالموقف من معتقد الشيعة؛ بعمومهم أو آحادهم، ولا بالصراعات القومية داخل الشعوب الإيرانية.. لكن هذه التصنيفات جميعها ليست هي المعول عليه الأساس في بناء العلاقة بين الدول المسلمة وإيران، ذلك إن لإيران مشروعاً في المنطقة يوازي أو يفوق المشروع الصهيوني خطورة، وهذا هو الأساس في التعامل مع “الجمهورية الإسلامية الإيرانية”.

إن تقوقع إيران في المذهب الشيعي الإمامي؛ دستوراً وممارسة يجعل منها دولة مسلمة في العنوان الإسمي العريض (انتسابها إلى منظمة العالم الإسلامي، دعوتها إلى اجتماعات الدولة المسلمة..) لكنها في الواقع الأدق هي دولة شيعية، والشيعية هنا صفة مختصة ومقدمة على الصفة الإسلامية العامة، لا صفة مختصة مؤخرة عن الصفة الإسلامية العامة كما باقي الدول الإسلامية التي تعتمد مذهبا بعينه في الدولة أو المجتمع (المذهب المالكي في دول المغرب العربي مثلا، المذهب الإباضي في عمان- المذهب الإمامي في أذربيجان..)، وهو بكل الأحوال لا يجعل إيران بمرتبة أدنى من الدول ذات الغالبية المسيحية أو البوذية أو أية ديانة أخرى… لولا وجود المشروع الذي يحمله نظام الملالي.

إن المشروع الإيراني؛ بما هو مشروع قومي-مذهبي (تعتز الدولة الإيرانية الخمينية بموروثها الفارسي بما يفوق -في مجالات كثيرة- اعتزازها بالموروث الإسلامي)، ينقل إيران من دولة تقوم العلاقة معها على العدل وحسن الجوار، إلى دولة تقوم العلاقة معها على أساس المدافعة ورد العدوان، وهذا يعني أن إيران، ولو أنها أقرب إلى الدول المسلمة من الدول الغربية، في الجغرافيا والتاريخ، إلا أنها بوجود مشروع معاد لمعتقدات وقومية وتوجهات باقي الدول المسلمة، تصبح في مرتبة أدنى في العلاقة من الدول الغربية الأخرى، ما لم تكن تلك الدول منخرطة في مشروع معاد آخر.

لقد دلت التجارب؛ القديمة والحديثة إلى توسل إيران شعارات؛ الوحدة الإسلامية، ونصرة المستضعفين، والدفاع عن القضية الفلسطينية وغيرها؛ من أجل اختراق العالم الإسلامي وتمكين مشروعها فيه، فيما هي لا تترجم شعاراتها المرفوعة إلا بأفعال معاكسة.

إن الحقيقة التي تبدو أكثر وضوحا اليوم -لا سيما بعد الثورة السورية- لم تكن كذلك في الماضي، -إلا لدى القلة ممن اكتشفوا المشروع الإيراني مبكرا- وإلا فإن الجماهير الإسلامية المختلفة، والنخب الفكرية المتنوعة، سبق لها أن خُدعت بإيران حتى ذهبت الوفود للتهنئة ولمبايعة الإمام الخميني المؤسس، وقد كتب مراجع كبار في عالمنا الإسلامي عن “قيام ثورتين إسلاميتين، أقامت كل منها دولة للإسلام، تتبناه منهجا ورسالة، في شئون الحياة كلها: عقائد وعبادات، وأخلاقا وآدابا، وتشريعا ومعاملات، وفكرا وثقافة، في حياة الفرد، وحياة الأسرة، وحياة المجتمع، وعلاقات الأمة بالأمم”.. والكلام للعلامة يوسف القرضاوي قاصدا إيران والسودان في كتابه “أمتنا بين قرنين”، ووجه الاستدلال هنا أن القرضاوي نفسه وبعد بذله قصارى الجهد من اجل التقارب مع إيران أعلن أن “مشايخ السعودية كانوا أنضج مني لأنهم عرفوا حقيقة إيران وحزب الله، وأنا نادم على جهود التقارب السابق مع إيران بعدما تبين أنه وهم”. (2013)

خلاصة القول إن إيران دولة إقليمية كبرى، ذات موروث حضاري كبير، وتنوع ثقافي هائل، ويمكن أن تكون العلاقات معها – نظريا- على أحسن ما يرام بين الدول والشعوب. لا يمنع من ذلك أن يدين غالبية سكانها بمذهب بعينه، أو تسيطر فيها قومية بعينها، لكن واقع إيران – عمليا- غير ذلك بالكلية، فالنظام القائم يحمل معتقدا واجب التصدير بالقوة الناعمة أو الخشنة، ويتبنى سياسة شديدة العداء لشعوب وحكومات المنطقة، مع خطورة لافتة؛ تكمن في إمكانية تخفيه وعدائه للمشروعات التي تعاني منها المنطقة، ما يوجب التنبه والتعاطي مع كل ما يأتي من إيران بعين الريبة، وتأسيس العلاقات الدولية والشعبية معها على أساس كف الأذى وعدم الاعتداء، لحين تخلص الشعب الإيراني من هذا المشروع الذي تعاني منه قطاعات إيرانية واسعة أيضا.

________________

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه و لايعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

175 total views, 1 views today

الوسوم: , , , ,

التنصيف : مقالات المركز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Film izle Hd Film izle Online Film izle Tek Parça izle Filmi Full izle Hd Film Sitesi Direk izle Bedava film izle Film Tavsiyeleri Film izleyin hd film siteniz seks izle