رسائل بوتين إلى طهران

        

د. نبيل العتوم                                            

رئيس وحدة الدراسات الإيرانية                   

مركز أميه للبحوث والدراسات الإستراتيجية

         زار  الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) إيران، الأربعاء، بمناسبة انعقاد قمة الدول الثلاثية التي تجمع كلاّ من روسيا وأذربيجان وإيران  في طهران، التقى  على هامشها المرشد الإيراني الأعلى (علي خامنئي)، بالإضافة إلى الرئيس الإيراني (حسن روحاني) .

          تأتي هذه الزيارة في ظل  بيئة إقليمية ودولية  عنوانها التوتر مع إيران، إلى جانب تصاعد الخلافات بين طهران وموسكو حول  مرحلة ما بعد (داعش) وآفاق الحلّ السياسي، مع تصاعد  الشكوك الإيرانية حول الخشية من  صفقة روسية أميركية على حسابها، مع تسريبات إعلامية إيرانية محسوبة على الحرس الثوري  تتحسب من  أن  التدخل العسكري الروسي الكثيف قد  همش دور إيران بعد أن تكبدت خسائر بشرية ومالية  للحيلولة دون إسقاط نظام (بشار الأسد).

        كانت تصريحات  ( بوتين)  أثناء المؤتمر الصحفي الذي عقدة  كان عاماً وغامضاً حيث قال ” تطرقنا إلى الوضع الأمني في المنطقة بالتفصيل وكذلك المسائل المتعلقة بالاتفاق الخاص بالملف النووي الإيراني، وبالطبع الوضع في سوريا. وأود الإشارة إلى أننا نعمل مع إيران بشكل مثمر للغاية. ونتمكن من تنسيق المواقف حول القضية السورية. وبفضل جهودنا المشتركة، وكذلك جهود تركيا، كما تعلمون، يتطور الوضع على الأرض في مجال مكافحة الإرهاب بصورة إيجابية جدا”.

      تأتي هذه الزيارة عقب إصدار إدارة (ترامب) إستراتيجيتها الجديدة للتعامل مع إيران، وتتزامن أيضاً مع  دعوات إقليمية ودولية بضرورة سحب إيران لمليشياتها ومرتزقتها من سوريا  والعراق؛ وفي مقدمتهم ميليشيا حزب الله وقوات الحرس الثوري ، هذا إلى جانب قرب انتهاء مهمة  مكافحة إرهاب تنظيم “داعش”، والبحث عن تسوية شاملة تنهي الصراع الدامي الذي تقوده إيران ووكلائها، كما  تتزامن هذه الزيارة مع تصاعد  وتيرة التصعيد ضد مليشيا حزب الله ، حيث  أصدرت الولايات المتحدة  ودول عربية محورية قرارات باعتبار حزب الله منظمة إرهابية ، مما يجعل المواجهة مفتوحة على كل الاحتمالات .  

بوتين و بلورة رؤية سياسية عقب إعلان الانتصار على تنظيم  داعش :

        من المؤكد أن موسكو  ترغب  بشكل حثيث إلى نقل العملية السياسية بخصوص الحلّ في سوريا إلى مرحلة جديدة؛ لأنّ  مضيها ضمن سقف الخيار العسكري بلا  حدود معناه انتحار سياسي، وجرّ روسيا إلى مستنقع أفغانستان أخرى، وهو ما باتت تدركه وتتحسب له  موسكو، بعد أن نجحت في  تشكيل تحالف إقليمي  يضم تركيا وإسرائيل  والأردن ودولاً أخرى في المنطقة  تحت عنوان محاربة (داعش) إلى جانب  الدفع باتجاه  بناء اصطفاف دولي ” مشروط ” لمواجهة داعش، يتبعه تعهد روسي  بالسعي  لدفع إيران ومليشياتها الانسحاب من الجغرافيا السورية، والإسهام  في بناء الأرضية  اللازمة للحل في سوريا، لتكون قمة ( سوتشي) ربما أحد مؤشراتها بمعزل عن الاستانه وجنيف .

         تتخوف  إيران  من أنَّ روسيا استطاعت  تكوين تحالف  بمعزل عن إيران لحماية نفسها، ولتكون هذه الدول بجانبها لبناء مقاربة  سياسية  لحل  الأزمة السورية كبديل عنها، وليكون ذلك  على حساب المصالح الإيرانية .

         تُسابق موسكو الخطى سريعاً، فمنذ الجمعة الماضية،  اتخذت مسار العمليات الحربية منحى جديد، حيث صعدت روسيا قصفها على مواقع المعارضة السورية، كما قامت قاذفاتها المدمرة  في نفس الوقت بهجوم مكثف  بعد المرور من الأجواء الإيرانية والعراقية، وهو ما بشرتنا به  وسائل الإعلام الإيرانية به بفخر واعتزاز قل نظيره  .

الخلافات  مع طهران  قد تنفجر في أية لحظة :

         على الرغم من التنسيق الإيراني-الروسي في سوريا، الظاهري، إلا أن التحليلات والتصريحات الإيرانية  بدأت تظهر إلى العلن بين اللحظة والأخرى، خاصة ما يتعلق منها بالتقارب الروسي الأميركي، وتداعياته المتعلقة باحتمالية رفع وتيرة  الخلافات حول تقاسم النفوذ والأدوار ومستقبل النظام السوري، ووضع  عائلة الأسد في  العملية السياسية،  وبدأت بوادره تبرز على السطح، منذ أن أعلن  أمين عام مجمع تشخيص مصلحة  النظام (محسن  رضائي)، عن جوهر هذه الخلافات، وذكر أنها تتمحور موقع إيران في التسوية النهائية في سوريا، وما يتعلق كذلك   بمصير بشار الأسد ونظامه، وتنبأ بأيام عصيبة قادمة  بين طهران وموسكو .

         المؤكد أن  جوهر الخلاف بين إيران وروسيا بخصوص الأزمة السورية بات  ينصب  حول خشية  إيران من هدف  موسكو لإيجاد علاقات ثنائية مع مختلف أطياف  المعارضة السورية بما فيها الجيش الحر وفصائل أخرى قد تكون ذات طابع عسكري سني، الأمر الذي تخشاه  طهران، والتي  لا تريد فعلياً  أي دور للمعارضة في مستقبل سوريا، كما أنها تُصر على بقاء  شخص الأسد مهما كلف ذلك ، على اعتبار أنه الضامن لمصالح إيران الحيوية هناك .

         بالمقابل انتقد  الحرس الثوري الإيراني  الأسبوع الماضي، سياسة روسيا  المزدوجة المعايير في سوريا، معتبراً أن  موسكو ربما  تسعى لعقد صفقة شاملة مع  أميركا، وقد لا تكون  مهتمة لا بوحدة كيان الدولة السورية، ولا حتى  ببقاء الأسد في السلطة مثلما تحرص إيران، التي جاهدت في سبيل تحقيق هذا الهدف الاستراتيجي .

         كما أعلن  أمين عام مجلس الأمن القومي الإيراني (علي شمخاني ) أنَّ : “سياسات  روسيا العسكرية والاستخبارية  في سوريا بات يشكل تهديداً للأمن القومي الإيراني، وأن طهران تدرس كافة الخيارات والتداعيات المحتملة بسبب هذه السياسة الشائكة “، وذلك في إشارة إلى  واضحة إلى قلق إيراني رسمي غير مسبوق، خاصة مع تسريبات إعلامية إيرانية بين الفترة والأخرى مُتهمة موسكو  وتل أبيب بتنسيق مخابراتي وعسكري  على حساب المصالح الإيرانية الحيوية، مما يضع  العلاقات مع روسيا في مهب الريح .

          بموازاة ذلك تربط  التحليلات الأمنية الإيرانية تصاعد حدة  العمليات  العسكرية في سوريا وقرب هزيمة داعش، بزيادة مستوى  استهداف الأمن الإيراني، حيث أعلنت وزارة المخابرات الإيرانية عن تفكيك أكثر من 13 خلية إرهابية  خلال أقل من شهرين،  حيث كانت تعد  لعمليات داخل إيران، وتربط ذلك بضغط العمليات العسكرية الروسية في سوريا، ما دفع الأعداء لبذل جهود مضاعفة لزعزعة الأمن في إيران”، حسب ما تحدثت به وزارة  المخابرات الإيرانية .

إيران تقدم التنازلات خطباً لود روسيا :

         قدمت إيران سمائها وأرضها  ووضعتها  تحت تصرف وزارة الدفاع الروسية، حيث أطلقت  روسيا  من بحر قزوين صواريخها بعيدة المدى  لتعبر الأجواء الإيرانية، وكان بعض تلك الصواريخ قد سقط في إيران، وقبلها قامت بوضع قاعدة همدان الجوية بخدمة القاذفات الروسية، على الرغم من معارضة  بعض القيادات العسكرية  وتحيرها من مغبة وتداعيات ذلك على الأمن القومي الإيراني، ونفوذها الإقليمي، كل ذلك  يبدو أنه لم يشفع لإيران  في نهاية المطاف .

       لكن لقاءات بوتين مع المسئولين الإيرانيين لم تخلُ من مواقف المجاملة  لطهران حيث تصدر الموضوع النووي  العنوان البارز الذي حضر على طاولة الحوار الروسية الإيرانية؛  حيث اعتبرت روسيا الاتفاق النووي لا يمنح الوكالة الدولية للطاقة الذرية أي صلاحيات لتفتيش المنشآت العسكرية الإيرانية،  واعتبار العقوبات الأميركية ضد الحرس الثوري غير قانونية، وأن أميركا ستكون الطرف الذي سيتحمل مسؤولية تمزيق الاتفاق النووي.

         بالمحصلة فإنّ  (أبو علي  بوتين)  – كما  أطلقت عليه بعض المواقع الإيرانية – يحمل معه رسائل  لإيران بشأن  الأزمة السورية على وجه التهديد ، هي أقرب إلى طلب تقديم تنازلات جوهرية متعلقة بالتخلي عن  بشار، وسحب مليشياتها، وأنه لن  يتم السماح لها  تحويل سوريا إلى قاعدة عسكريّة لها، لشنّ هجمات منها وتهديد الأمن  الإسرائيلي، إلى جانب  أنه لن يُسمح لإيران  السيطرة والتفرّد بالقرارات  وحصد ثمار الحرب  وحدها في سوريا، مُستفيدة من علاقاتها الوثيقة مع نظام بشار الأسد . بموازاة  ذلك  سيبلغها  أن  أميركا وإسرائيل لن يسمحا  لإيران  إنشاء أيّ قواعد بحرية أو جويّة أو صاروخية؛ لأنّ من شأن هذا الأمر أن يُخل بميزان التوازن الإستراتيجي في المنطقة، وسيدفع  الأمور باتجاه المُواجهة العسكريّة الشاملة، خصوصاً أن إعطاء روسيا هامشاً متسعاً لإسرائيل لضرب أهداف عسكريّة  إيرانية وتابعة لحزب الله إلى جانب نظام بشار الأسد في سوريا، كلها رسائل يبدو أنه لم يتم قراءتها بعناية في طهران .

             في الختام، لا شكّ أنّ بوتين  يعتبر  مصالح بلاده في سوريا والمنطقة  تتصدر قائمة الأولويات  قبل أي شيء آخر، وأن إيران بحكم الوضع الإقليمي والدولي  ليست في موقع فرض الشروط حاليًا ،   وأن عليها الإصغاء بعناية لما بثه بوتين  لها من رسائل مباشرة ، وإلا ستنزلق قريبًا في مُواجهة عسكريّة واسعة وحتميّة.

_____________

هذا المقال  يعبر  عن رأي كاتبه و لايعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

389 total views, 1 views today

الوسوم: , , , , , , ,

التنصيف : مقالات المركز

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Film izle Hd Film izle Online Film izle Tek Parça izle Filmi Full izle Hd Film Sitesi Direk izle Bedava film izle Film Tavsiyeleri Film izleyin hd film siteniz seks izle