إيران على أبواب الثورة

مظاهرات-طهران-611x330

د.سيف الدين هاشم                                  

مركز أمية للبحوث و الدراسات الاستراتيجية

ثمة قوانين تحكم حركة المجتمع الايراني بعضها واضح وجلي، والآخر متوار خفي؛ لكن هذه القوانين  تحمل  بين طياتها  زخما هائلا  يترقب اللحظة التاريخية للإمساك  بنقطة البداية ؛ لزعزعة أركان  السلطة ، وإحداث التغيير الشامل  في بنية النظام اللاهوتي  القائم ـ 

أولا  ـ التحديات الداخلية

 في الوقت الذي تتمظهر فيه مقدمات هزيمة المشروع الايراني في بلاد الشام والعراق والبحرين واليمن ، فإن الجمهورية المعصومة تواجه تحديات جدية في الداخل :  

1 ــ قد تكون سنة 2016 بداية الحراك القومي الشامل  ؛ على نحو مايجري الآن من احتجاجات شبه متصلة  في مناطق  عربستان ، واذربيجان  وكرمنشاه  وتبريز، وفي مناطق عديدة من العاصمة

 2 ــ موجات شعبية متلاحقة تعلن رفضها  لدكتاتورية الفقيه الاوحد ، مع استمرار المطالبات بحقوق القوميات المغيبة هوياتها ـ 

3 ـ قد يفضي مبدأ تراكم الظلم إلى إنفجار الاوضاع الداخلية  في أي وقت على نحو يصعب على حكومة روحاني السيطرة على مخرجاته.

ثانيا  ـ الوضع المعيشي :

1  ــ الخبز والحرية: هو صوت الغضب الشعبي العام الذي تشهده الجامعات في العاصمة وفي المدن الكبرى، حيال عجز النظام في إيجاد حل إشكاليات التضخم النقدي وسوء إدارة القطاعات الانتاجية والخدمية ـ

2ـ الاحتجاج  المتزايد الذي  تقوده  جيوش العاطلين الذين قاطعوا خطاب رئيس الجمهورية ، في كرمنشاه  يوم الأحد 17 يوليو/تموز، وهم يرددون هتافات مناهضة له ولحكومته بسبب  ارتفاع معدل البطالة التي تعاني منها مدينتهم وباقي المدن الإيرانية، ووفقا لآخر إحصائية أعلنتها وزارة الشباب فإن عدد العاطلين عن العمل في إيران تخطى  الثلاثة  ملايين.

وعلى إثر هتافات الجماهير الغاضبة ، تلفت روحاني يمينا وشمالا ، فلم يجد سوى حراسه وبعض موظفي المحافظة ، فقد انفضت الجموع من حوله فما كان منه إلا أن يرفع عقيرته بالصراخ  قائلا:” أنتم لا تسمعون دائما، تطلقون الشعارات، مع أنها لن تحل المشاكل”.!!

ثالثا  ـ الواقع السياسي  :

1 ــ  بروز واتساع قاعدة  التيار الشعبي في الشارع الايراني، المناوئ لحكم ولاية الفقيه والمعارض لهيمنة طبقة رجال الدين ،  بعيدا عن التكتلات السياسية الحكومية ـ

2 ــ ظاهرة الصراعات بين قطبي السياسة (المحافظ والاصلاحي) تفوقت لاول مرة النزاعات الخفية، تجاه إدارة  الملفات الخارجية والتدخل المكلف في شؤون البلدان الاخرى ، والتورط في اكثر من جبهة حرب ، مما أرهق الاقتصاد الايراني وضاعف من أزماته التي القت بثقلها وعلى رغيف  الخبز نفسه  وتفاقم معدلات خط الفقر إلى مستويات غير مسبوقة في الحياة الايرانية  .

3ــ السلوك المنافق للمحافظين في مجلس الشورى  الذين يطالبون بحذف منصب رئاسة الجمهورية واستبداله بمنصب رئاسة الوزراء،  طبقا لوكالة (إسنا للأنباء الطلابية الإيرانية) ، فقد شدد النائب  جهان بخش  على إعطاء مجلس النواب دوراً أكبر في إدارة شؤون البلاد من خلال استبدال منصب الرئاسة الجمهورية برئاسة الوزراء .  فيما انتقدت صحيفتا «فرهيختكان» و«آرمان» الإيرانيتين هذه التصريحات وكتبت أن البعض في إيران يعتقد أنه في ظل وجود نعمة ولاية الفقيه لا توجد حاجة لمنصب رئاسة الجمهورية في إيران.

رابعا ــ  مطالب الشعب :

1 ـ إعادة هيكلة الدولة : على قاعدة حرية الرأي والتعددية  والكرامة الإنسانية ، واتباع السياسة المدنية، وحقوق الإنسان ،

2ــ إلغاء الدستور الحالي وكافة  القوانين المقيدة للحريات ، وحل المحاكم الثورية الخاصة ، واعادة الاعتبار للدولة المدنية ، بما يحقق  للشعب الحرية والعدالة والرفاهية ـ  

3ــ الكف عن سياسة التدخل الحكومي  في النزاعات الاقليمية والدولية والذي لم يجن منه الشعب الايراني إلا قوافل من  مطالبه بالآتي :

أ ــ سحب قواتنا المسلحة تمويل وانتشار لفيلق القدس  في العراق وسوريا ولبنان ب ــــــ إلغاء التخصيصات المالية للعمل المسلح الخارجي بكل أشكاله ، 

ج  ـ إيقاف الدعم المالي للاحزاب والحركات الارهابية ، ( حزب الله اللبناني، حزب الله حجاز، حزب الله البحرين، أنصار الله اليمني.. والاحزاب الشيعية في العراق  الخ) .

د  ـ حل كتائب المرتزقة الاجنبية ( فاطميون، زينبيون، ) . 

خامسا  ـ  تداعي المشروع الايراني : تصدير الثورة إلى الخارج :

1ـــ اخفاقاتها المتتالية  في تطويق الثورة السورية ؛ تواصل طهران دفن مزيد من قتلى فيلق القدس الارهابي  الذين سقطوا بنيران الثورة على ثغور حلب  الشهباء ، وقد اصبحت مراسيم  الموت في مدينة قم  تقليدا شائعا وهي تستقبل بصفة دورية  جثث الايرانيين بعد مقتلهم في سوريا، وكان شهر تموز قد سجل رقما جديدا، ووجبة أخرى  إذ تم مواراة  10 عناصر من  مرتزقة لوائي ( فاطميون وزينبيون)، 

والمعروف أن لواء فاطميون تشكيل يضم مرتزقة من الأفغان ولواء زينبيون مكون من العملاء الباكستانيين لقوة القدس الارهابية حيث يتم ارسالهم الى العراق وسوريا لقتل أبناء الشعبين السوري والعراقي .

2ـ  اجتياز الثورة السورية كل التحديات (النظام، القوى الايرانية ومليشياتها، التحالفات الدولية المشبوهة) ، مما لم يعد بوسع طهران أن توقف السيل المنهمر للحراك الثوري، سوى لملمة أشلاء قتلاها ـ

3ــــتنامي الحراك العراقي ضد الوجود قوات ولاية الفقيه والمطالبة بحل وملاحقة المليشيات الدموية ، والرفض الكلي للوصاية الايرانية ـ

في ضوء ماتقدم فإن الحراك الشعبي السياسي الذي يسعى إلى طرق أبواب الحرية، يجد أن من حقه في ظل غياب الحرية  بعد مرور اكثر من 37 سنة على تجربة ولاية الفقيه المسلحة  أن يستعيد إرادته الحرة لاحداث التغيير المطلوب 

_____________

*هذا المقال  يعبر  عن رأي كاتبه و لايعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

1,820 total views, 2 views today

الوسوم: , , , , , ,

التنصيف : مقالات المركز

التعليقات (تعليق واحد)

  1. عبدالباسط نصار ابوخليل says:

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    أسأل من الله عز وجل أن يفتت.امبراطورية الشر من الداخل كما هو المأمول في أمريكا عسى العنصرية تعمل على تفكيك امريكا من الداخل وجعلها مشغولة بنفسها
    المطلوب من زمن بعيد احتواء العرب للمعارضة الإيرانية وإيجاد كيانات مناوئة داخل إيران كما تفعل هي
    مثل تبني مقتدى الصدر ومحاربة النفوذ الإيراني به
    هو شاب طموح وأظنه.ارسل إشارات بما يكفي
    الرجل يبحث عن ميراث أبيه
    هل من متلقف.لهذه الفرصة بدل
    اوسعتهم.سبا وذهبوا.بالابل
    اللهم نصرك.ولطفك ورحمته
    والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Film izle Hd Film izle Online Film izle Tek Parça izle Filmi Full izle Hd Film Sitesi Direk izle Bedava film izle Film Tavsiyeleri Film izleyin hd film siteniz seks izle