توافق روسي تركي إيراني على التنسيق بشأن سورية وسط الفراغ الأمريكي المحتمل

آمي فيريس روتمان 

بادر قسم الترجمة في مركز أمية للبحوث و الدراسات الإستراتيجية بترجمة هذا المقال الصادر عن الواشنطن بوست ،في تاريخ 14/02/2019 للكاتبة  آمي فيريس روتمان، و الذي تناول القمة الثلاثية التي جمعت كلا من روسيا و تركيا و إيران فيما يخص الانسحاب الأمريكي من منطقة شمال شرق سورية بشأن التوصل إلى اتفاق خفض التصعيد تمهيدا للمنطقة الآمنة.


اتفق زعماء  كلا من روسيا وتركيا و إيران يوم الخميس على الحاجة الماسة للتنسيق بشأن الترتيبات النهائية لشمال شرق سورية بعد الانسحاب الأمريكى المتوقع ، إلا أنهم مازالوا متباعدين حول ما يمكن أن تستلزمه هذه الخطط.

 فالمصالح المختلفة للأطراف الثلاثة في سورية كانت العنوان الأبرز لتلك  المحادثات  التي عقدت في منتجع سوتشي الروسي المطل على البحر الأسود . و تعتبر كلا من روسيا و إيران الداعم الرئيس للرئيس بشار الأسد في حين تسعى تركيا بأن تكون على مقربة من  الحدود  حذرا من  الأكراد السوريين الذين يشكلون  تهديدا يمس أمنها القومي.

 البيان الثلاثي – من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، و رجب طيب أردوغان و حسن روحاني  – أظهر أيضا مخاوف بشأن أي فراغ يسببه قرار الرئيس ترامب بخصوص سحب القوات الأمريكية التي تقاتل الدولة الإسلامية في شمال شرق سورية.

 “من وجهة نظرنا المشتركة  قال بوتين ، بعد أن اجتمع الثلاثي في ​​الجولة الأخيرة من المحادثات التي بدأها الكرملين والتي تهدف إلى إيجاد طريقة لإنهاء صراع دام ثمان سنوات، “إنها خطوة إيجابية ستساعد على استقرار هذا الجزء من سورية ، فضلا عن ضرورة استعادة السيطرة الشرعية للحكومة في نهاية المطاف”.

واتفقت الدول الثلاث ،  و التي لها  قوات متمركزة في سورية،  العمل على خطة بخصوص سورية ما بعد الحرب  و كان ذلك في مؤتمر  آستانا عام 2017  المنعقد في عاصمة كازاخستان إلا أن الواقع يشر إلى صعوبة  التوصل إلى تسوية نهائية.

 كررت روسيا وإيران نداءهما لقوات الحكومة السورية للسيطرةعلى شمال شرق سورية . في حين تمسك أردوغان عزمه على إنشاء “منطقة آمنة” تفصل فعليًا حدود تركيا عن الأكراد السوريين.

 وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا للصحفيين إن تركيا تحتاج إلى موافقة الأسد على إنشاء مثل هذه المنطقة.

موسكو ، التي دخلت الحرب السورية عسكريًا في عام 2015 ، عززت دورها كحكم حقيقي لمستقبل سوريا ، ويتطلع وسطاء القوة الرئيسيون في المنطقة ، بما في ذلك الولايات المتحدة حليفة الأكراد السوريين،  إلى الكرملين بأن تكون الدليل  لهم في رسم خارطة الطريق.

  في بيانه الأول في ديسمبر / كانون الأول قال ترامب بأن القوات الأمريكية ستنسحب فورا ، إلا أنه  في وقت لاحق صرح ترامب بأن  الخروج يعتمد على تحرير الجيب الأخير  للأراضي التي تسيطر عليها الدولة الإسلامية. هذا الأسبوع ، تدفق مئات الأشخاص خارج  المنطقة حيث بدا واضحا  بأن المسلحين يتعرضون لهزيمة لامفر منها.

قال القائد الأعلى في الجيش الأمريكي للشرق الأوسط ،هذا الأسبوع، إن الانسحاب سيحدث في غضون أسابيع ، بالرغم من أن مسؤولي الولايات المتحدة يريدون أيضًا الالتزام بالتفاوض بخصوص اتفاق التسليم وذلك قبل أن يتم الانسحاب.

وقال بوتين إنه لم ير أي علامات على الأرض في سوريا تشير إلى انسحاب واشنطن ، مضيفًا أن ترامب لا يفي دائمًا بوعوده .

الوضع السياسي الراهن مماثل لعدم إيفاء ترامب بوعوده إلا أننا نعتقد بأن الانسحاب سيتم ، وفقا لبوتين.

كما تم بحث مصير شمال غرب سورية ، و هو  المعقل الأخير للثوار في إدلب ، في القمة الثلاثية.إلا أن دخول  جماعات مرتبطة بالقاعدة إلى  إدلب مؤخرا قد يزيد من  إمكانية شن هجوم على المنطقة.فادلب كاللبنان من حيث المساحة.

في الخريف الماضي ، توصلت كلا من  روسيا وتركيا لاتفاق وقف إطلاق النار في إدلب ،  و الذي جنب المنطقة  كارثة إنسانية.

و في بيان مشترك تم الاتفاق على خطوات  للحد من الانتهاكات في ادلب و هي من مناطق خفض التصعيد.

لكن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قال إن الخطوات الرامية إلى تطهير إدلب من الجماعات “الإرهابية” – وهو الاسم التي تستخدمه روسيا لوصف القوات المناوئة للأسد – لا يشملها اتفاق خفض التصعيد.

وقال الزعماء الثلاثة إنهم وافقوا على عقد جولتهم القادمة من المحادثات السورية  في تركيا  أبريل المقبل.

____________

هذا المقال  يعبر  عن رأي كاتبه و لايعبر بالضرورة عن رأي الموقع.  

ترجمة مركز أمية للبحوث و الدراسات الإستراتيجية

رابط المقال الأصل في صحيفة الواشنطن بوست:https://www.washingtonpost

.com/world/russia-turkey-and-iran-hold-syria-talks-with-an-eye-on-final-rebel-stronghold/2019/02/14/0fe14a36-2eca-11e9-8781-763619f12cb4_story.html?utm_term=.2851dfda04e9

79 total views, 2 views today

الوسوم: , , , , , , ,

التنصيف : مقالات مترجمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Film izle Hd Film izle Online Film izle Tek Parça izle Filmi Full izle Hd Film Sitesi Direk izle Bedava film izle Film Tavsiyeleri Film izleyin hd film siteniz seks izle