التسرع في الاختيار وأثره في انتشار الطلاق

أحمد الشيبة النعيمي

حسب مركز الإحصاء الوطني في تونس فإن أربع حالات طلاق تحدث كل ثلاث ساعات، وحسب إحصائيات وزارة العدل السعودية فإن ثمان حالات طلاق تحدث كل ساعة، ويصل عدد المطلقات في مصر وحدها حسب الاحصائيات الرسمية إلى 2.5 مليون حالة طلاق، وخلال عام 2017 وصلت حالات الطلاق في المغرب إلى مائة ألف حالة!!!

هذه الأرقام تَدقّ أجراس الخطر حول مستقبل الأسرة العربية، فهذه الأرقام تؤكد تأثير المتغيرات العصرية في تصدّع الكيان الأسري. فالطلاق وإن كان أبغض الحلال إلى الله، فإنه قد يرتقي إلى درجة الكراهية، والحرمة حسب دوافعه، وما يترتّب عليه، فالطلاق الناتج عن خلاف تافه، أو مزاج متعكر، أو مجرّد الرغبة في التخلّي عن المسؤولية، أو البحث عن بديل أفضل؛ لا يأخذ حكم الطلاق الناتج عن خلافات عميقة يستحيل معها بقاء الحياة الزوجية.

وتأثيرات الطلاق؛ لا تقتصر على الحياة النفسية والصحية للزوجين فقط، بل تتجاوز ذلك إلى خلخلة حياة الأبناء، وافتقادهم للحياة الأسرية المستقرّة التي تتكامل فيها أدوار الأبوّة والأمومة في التربية المتوازنة.
وإذا كان مواجهة هذه الظاهرة إلى تكاتف جهود مؤسسات الإعلام والمؤسسات التربوية ومراكز الإرشاد النفسي والاجتماعي، فإننا هنا سنتوقف أمام أهم سبب محدد لهذه الظاهرة وهو التسرع في الاختيار –مع التأكيد أن للظاهرة أسباب كثيرة تحتاج إلى دراسات معمقة-.

وهنا ألفت نظر الشباب المقبل على الزواج بأهمية التفكير الجدي بموضوع الزواج، وعدم التسرّع في اتخاذ قرار الزواج دون دراسة وتفكير عميق في مدى إمكانية التوافق النفسي والفكري بين الزوجين وتجنب اتخاذ قرار الزواج في لحظة نزوة أو لمجرد رغبة عابرة وإعجاب سطحي، وكما يقول المثل” في التأني السلامة”.

ونقصد هنا بالتأني، التأني المتزامن مع الاستشارة لأهل الحكمة في الأسرة والأصدقاء والمراكز الخاصة بالدعم الاجتماعي، إن قرار الزواج قرار مصيري سيؤثر على مستقبل الزوجين مدى الحياة، فلا ينبغي أن يتم اتخاذ هذا القرار بالإكراه الاجتماعي، أو الإعجاب العاطفي، أو الجسدي المؤقت، فالبداية السليمة تحدّد بوصلة النهاية السعيدة.

ولظاهرة الطلاق أسباب كثيرة ومعقدة لا يتسع المقام هنا لتناولها وتحتاج إلى دراسات ميدانية معمّقة، ونكتفي هنا بالتأكيد على أهمية حسن الاختيار والتفكير قبل اتخاذ القرار بجميع أبعاد الزواج ومسؤولياته.

_________________________

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه و لايعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

242 total views, 1 views today

الوسوم: , , ,

التنصيف : مقالات عربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Film izle Hd Film izle Online Film izle Tek Parça izle Filmi Full izle Hd Film Sitesi Direk izle Bedava film izle Film Tavsiyeleri Film izleyin hd film siteniz seks izle