العالم نسي سوريا

هيثم عياش 

   

يتدفق هذا اليوم الخميس 30 أيار /مايو على مكة المكرمة بعض زعماء الدول العربية بعامة، ودول الخليج بخاصة، وذلك لمناقشة تطورات ما يجري في مياه الخليج العربي؛ من قرع طبول الحرب بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية التي نشرت قواتها بالمنطقة المذكورة التي تعتبر أكثر مناطق العالم حساسية. فشعب منطقة الشرق الأوسط برمته لم ينعم بالهدوء منذ سقوط الخلافة الإسلامية العثمانية، وازدادت المخاطر عليه منذ استلام دونالد ترامب مفاتيح البيت الأبيض فزيارته التي قام بها إلى السعودية في عام 2017 نجم عنها زرعه بذور الشقاق والعداوة بين العائلات الحاكمة في دول الخليج، ومساعدته إيران في تقوية نفوذها بالمنطقة بأسرها، ولا سيما في سوريا، والعراق، واليمن بشكل أكثر من ذي قبل، فالسعودية التي لم يكن لها حدود طبيعية مع إيران أصبحت تشارك إيران بحدود مباشرة عبر اليمن، والعراق.

    الوضع في الخليج والتهديدات الكلامية بين طهران وواشنطن بأعمال عسكرية قد تقع بينهما؟! وستقع إن لم تبادر الدبلوماسية بلجم هذه التهديدات، فالحرب مبدؤها كلام على حسب تأكيد نصر بن سيار / رحمه الله / محذرًا بني أمية من بني العباس وخطط أبي مسلم الخراساني الجهنمية الذي قال:

أرى حلل الرماد وميض جمر… فيوشك أن يكون لها ضرام

فإن النار بالعيدان تذكى… وإنّ الحرب أولها كلام

فإن لم يطفها عقلاء قوم…يكون وقودها جثث وهام

أقول من التعجب ليت شعري… أيقاظ أمية؟ أم نيام؟!

فإن كانوا لحينهم نياما… فقل قوموا فقد حان القيام

ففري عن رحالك ثم قولي… على الإسلام والعرب السلام

    التهديدات بوقوع حرب في منطقة الخليج وقطع السعودية، والإمارات العربية المتحدة، والبحرين علاقتهم مع قطر ومحاصرتها فضلا عن الحرب في اليمن التي ليس لها مبرر؛ وإن كان من أجل وضع حد لنفوذ إيران فقد فشل؛ فالحوثيين ازدادوا قوة أكثر من ذي قبل، ساهم إلى حدّ كبير تناسي أكثر زعماء الدول العربية وبعض زعماء العالم كذلك مأساة الشعب السوري، وعدم اهتمام العالم بالأعمال العسكرية العشوائية التي يشنها نظام بشار الأسد، وروسيا، وإيران على محافظة إدلب التي أصبحت معقلا لللاجئين الذين هُجِّروا من  مدنهم وقراهم في حلب وغوطة دمشق ومناطق أخرى في سوريا، فهذا القصف العشوائي ومحاولة اقتحام إدلب بالرغم من الاتفاقيات التي تمّت بين تركيا، وروسيا، وإيران بعدم المساس بإدلب ومناطق خفض القتال… فهذا دليل صارخ على عدم اهتمام الرأي العام الدولي بالوضع في سوريا، فقد استطاعت الإدارة الامريكية سحب أنظار السعودية، ودول الخليج عن مأساة السوريين… لينتظروا ما ستنجم عنه هذه التهديدات بالحرب بين إيران والإدارة الأمريكية التي هدفها الرئيس وضع دول الخليج العربي كمحميات أمريكية  مثل ما  كانت محميات بريطانية. أي أنّ دول الخليج ستفقد استقلالها مرّة أخرى على حسب رأي خبراء الشرق الأوسط -فهم يتحلون بالاستقلالية من المعهد الأوروبي للعلوم السياسية والدراسات الاستراتيجية- الذي يتخذ من برلين ولندن مقرًا له.

     ومن خلال مؤتمر لمنظمة الأطباء / المعادون للأسلحة النووية / و/ أطباء بلا حدود / بمشاركة مندوب الأمم المتحدة عن ملف المساعدات الإنسانية للشعب السوري (إدريس الجزيري) يوم الأربعاء المنصرم 29 أيار /مايو ببرلين أكدّ جزيري عدم اهتمام الأوروبيين بالحرب المنسية على الشعب السوري الذي فقد كل شيء… معتبرًا العقوبات الاقتصادية ضررًا على الشعب السوري، ونعمة على بشار الأسد ونظامه، وإيران، وروسيا لتثبيت أقدامهم في سوريا، ومنطقة الشرق الأوسط برمته.

     ويطالب  جزيري ومعه رئيس منظمة الأطباء المناهضون للأسلحة النووية هلموت لوهْرّرْ / الهاء تكتب ولا تلفظ/ الأوروبيين بإنهاء بعض عقوباتهم الاقتصادية الجائرة في حق الشعب السوري، موضحين تكليف لجنة سياسية اقتصادية تشجع الشعب السوري، وخاصة اللاجئين المتواجدين بإدلب وغيرها من المناطق المحررة اضافة الى داخل سوريا تشرف على منتوجات الشعب السوري وتحثهم على الإنتاج وتسويق منتوجاتهم وتشجيع المستهلكين باقتناء البضائع السورية بالتعاون مع من يرون أهليته من المعارضة السورية، ورصد هذه اللجنة كل الانتهاكات للعقوبات ضدّ بشار أسد ونظامه .

    فالنظام السوري، وروسيا، وايران، والميليشيات التي تساندهم بإبادة الشعب السوري ليسوا بأهل ثقة حتى يتمسكوا بتعهداتهم واتفاقياتهم المتعلقة بعدم الاعتداء على السوريين المتواجدين في مناطقهم وخاصة في إدلب حاليا، فقد أعطوا أمانا لأهالي غوطة دمشق، وداريا، وحلب، وحمص، وغيرها وغدروا بهم بل إن إجلاء بعضهم عن مناطقهم هو لإحداث تغيير سكاني فيها، ولذلك فلا بد لإنهاء مأساة الشعب السوري، وعلى المجتمعين في مكة المكرمة، وعلى حسب رأي عضو لجان شئون السياسة الخارجية بالبرلمان الأوروبي /السياسي الالماني/ إيلمار بروك  إنهاء خلافاتهم والعمل على حوار منطقي مع إيران قبل أن يفقدوا استقلالهم بشكل تام وسقوطهم تحت رحمة الأمريكيين…

______

هيثم عياش :باحث و إعلامي / ألمانيا.

هذا المقال  يعبر  عن رأي كاتبه و لايعبر بالضرورة عن رأي الموقع.   

289 total views, 3 views today

الوسوم: , , , , , , ,

التنصيف : مقالات عربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Film izle Hd Film izle Online Film izle Tek Parça izle Filmi Full izle Hd Film Sitesi Direk izle Bedava film izle Film Tavsiyeleri Film izleyin hd film siteniz seks izle